أخبار هامة
سياسة: حازم قرفول حاكم مصرف سوريا: نؤكد على ضرورة اعتماد دور رقابي سليم على عمل المصارف بما يتوافق مع المعايير الرقابية الدولية.        سياسة: إصابة فلسطينيين خلال اقتحام قوات الاحتلال بلعا وكفر قدوم بالضفة        منوعات: احذروا من لعبة " الحوت الأزرق "        منوعات: ترامب ضحية مكالمة هاتفية        سياسة: واشنطن تسعى لإثارة القلق بين الشعب والسلطة        سياسة: "لهيب السماء" يشعل الأرض المصرية        منوعات: نسور قاسيون يلتقون مع الفرق في آخر مبارياتهم الودية بالنمسا        سياسة: قوات العراق تؤمن حدودها بطرق متقدمة مع سورية        منوعات: عروس "داعش" في سورية مع ثلاثة من أبنائها        ميداني: حملة اعتقالات في "قسد"        سياسة: تصريحات ترامب تدفع السفير للاستقالة        سياسة: البنتاغون يدرس عواقب سحب قواته من ألمانيا        محليات: وفد طبي حلبي في دير الزور        سياسة: هذا البلد سيمنح الجنسية للمخنثين        منوعات: المغنية ميس حرب تغني على مسرح عمان        منوعات: الرحباني: بماذا وصف الرئيس الأسد        سياسة: أمريكا تتهم يانغ ببرنامجها الصاروخي        سياسة: الأمم المتحدة تدعو لوقف القتال في الجنوب السوري        ميداني: بلدات ريف درعا إلى حضن الوطن دون قتال        سياسة: ترامب يلمّح لاحتمال رفع العقوبات عن روسيا       

في حادثة كاترين.. الاقتصاص "العائلي" في السويداء يطغى على سلطة "القانون"!!!

ضجت مدينة السويداء بقضية الفتاة المفقودة كاترين مزهر البالغة من العمر 17 عاماً حيث ادّعى أهلها بأن ثلاثة من عناصر فرع أمن الدولة قاموا بخطفها بعد أن رفض والدها تزويجها من أحد ضباط الفرع.

وذكرت مواقع وصفحات إلكترونية أن أهل الفتاة قاموا بخطف دورية لفرع أمن الدولة قرب "دوّار الباسل" في مدينة السويداء وفي صباح يوم أمس الثلاثاء عثر أهالي السويداء على 3 جثث لأشخاص مقتولين رمياً بالرصاص على قارعة الطريق قرب "دوار المشنقة" بالمدينة وبالقرب منهم لافتة كُتب عليها أسماء القتلى الثلاثة وعبارة تقول: "هذا مصير كل خائن للعرض" ومرفقة بتوقيع "آل مزهر".

ونشر أهالي الفتاة القاصر بياناً على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: ((قام المجرم "وسام أحمد سليم ابو حمدان" باستدراج القاصر كاترين هيثم مزهر وبالاشتراك مع المجرم "هشام موفق ابو دقة" إلى مستودع أدوية ومستلزمات طبية الكائن في ساحة مية التربة والعائد في ملكيته للدكتورة الصيدلانية "نغم عادل سراي الدين" بهدف بيعها للمجرم "إحسان نصر" من أهالي قرية رساس بهدف المتاجرة بأعضائها البشرية وختم البيان بالقول التالي: "سنترك للرأي العام اعترافات المجرمين الثلاثة وتورطهم بالصوت والصورة)).

ورافق البيان شريط مصور يظهر اعترافات الأشخاص الثلاثة بأنهم وراء عملية خطف الفتاة كاترين التي لازال مصيرها مجهولاً حتى الآن.

وهذه ليست المرة الأولى في السويداء والتي يتم فيها الاقتصاص من الناس دون الاحتكام إلى القانون ودون الرجوع إلى الجهات الرسمية المختصة.

السؤال إذا كان مصير الفتاة لم يتوضح بعد.. فعلى أي أساس تم قتل هؤلاء الأشخاص الثلاثة؟

وفيما لو ظهرت كاترين دون أن يمسسها أي أذى.. فماذا سيكون موقف أهل الفتاة أمام الناس وأمام القانون؟ وماذا سيكون موقف أهل المقتولين؟

ربما ستكون الإجابات صعبة.. لكن إذا أردنا أن نحتكم إلى العقل فعلى الجميع احترام القانون وجعله يأخذ مجراه العادل لأنه يحمي الجميع ويقطع دابر الشر.. وأي مكان يغيب عنه القانون ستحل محله الفوضى وشريعة الغاب.. وهو ما يسعى إليه أعداء الخارج والداخل.. لا ينبغي السماح لهم بذلك!!

شآم نيوز - السويداء

الهام عبيد

شارك القصة

أخبار ذات صلة